منتديات سباق نحو الجنان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتدى اسلامي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فاز من قام الليالي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أطيآف الأمل
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

عدد المساهمات : 53

مُساهمةموضوع: فاز من قام الليالي   الأحد فبراير 12, 2012 12:10 am

السلام عليكم ورحمة الله




سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته


قيل الشتاء أمره عجيب لمن تذوق طعم العبادة فيه وقد ذكر الله تعالى من أوصاف أهل الجنة أنهم {كَانُوا قَلِيلًا مِنْ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ]
وقال يحيى بن معاذ: "الليل طويل فلا تقصره بمنامك، والإسلام نقي فلا تدنسه بآثامك".

كان أبو هريرة - رضي الله عنه - يقسّم ليله ثلاثة أقسام بين القيام والنوم وطلب العلم فعنه رضي الله عنه قال: "جزّأت الليل ثلاثة أجزاء: ثُلثاً أصلي، وثُلثاً أنام، وثُلثاً أذكر فيه حديث رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ".







قيام الليل هو دأب الصالحين..

وتجارة المؤمنين...

وعمل الفائزين..


قيام الليل من أفضل الطاعات وأجلّ القرابات بعد الصلاة المفروض
كما قال صلى الله عليه وآله وسلم:
(أفضل الصلاة بعد المكتوبة الصلاة في جوف الليل).
كما في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة..


ففي الليل يخلوالمؤمنون بربهم، ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم،
فيشكون إليه أحوالهم، ويسألونه من فضله،
فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها، عاكفة على مناجاة بارئها،
تتنسم من تلك النفحات..
وتقتبس من أنوار تلك القربات، وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات.
قال تعالى: { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ} [السجدة:16].
قال مجاهد والحسن: يعني قيام الليل



قيام الليل زاد ومعين على تحمل التكاليف
يقولـ شيخنا الفاضلـ صالح المغامسي..
ولما أراد الله أن يكلف نبيه بين له ما يعينه على التكليف
فقال له: (يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا *
نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا *
إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا * إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا )
[المزمل:1-6].
فأنت أيها النبي الكريم ستكلف تكليفاً عظيماً:
(( إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا ))
وهذا القول الثقيل يحتاج منك إلى قيام في الليل، فإن أحسنت القيام بين يدينا
في الليل رزقت التوفيق منا في النهار، فقام صلى الله عليه وسلم لربه
في الليل حق قيام كما قال الدكتور ناصر وفقه الله:الليل تسهره بالوحي تعمره
وشيبتك بهود آية استقم آية هود هي: (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ )
[هود:112]
والنبي صلى الله عليه وسلم لما قيل له:
(دب إليك الشيب، قال: شيبتني هود -أي سورة هود- وأخواتها)،
مثل التكوير والنبأ والمرسلات التي ذكر الله جل وعلا فيهن
حشر العباد وقيام الأشهاد، وذكر الله جل وعلا فيها ما يكون
بعد نفخة الفزع من اضطراب السماء وغيرها.
هديه صلى الله عليه وسلم في قيام الليل
والذي يعنينا أن النبي صلى الله عليه وسلم لما ناداه ربه:
(قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا )
[المزمل:2]
كان صلى الله عليه وسلم يقوم الليل ويحييه،
إلا أنه من مجمل ما دل عليه قيامه في الليل أنه لم يقم صلى الله عليه وسلم
ليلة بأكملها، وقد كان صلوات الله وسلامه عليه
في العشر الأواخر من رمضان كان يحيي الليل كله،
فيجمع ما بين الصلاة، وتلاوة القرآن، والذكر والتسبيح،
كما تقول عائشة رضي الله تعالى عنها وأرضاها،
فقيام العبد بين يدي ربه في الليل منقبة جليلة كان الصالحون قبلنا
من لدن آدم وسيبقون إلى أن تقوم الساعة يحيون الليل بعضه أو كله،
والنبي صلى الله عليه وسلم أرشد إلى قيام داود،
فقال عليه الصلاة والسلام: (أحب الصيام إلى الله صيام داود،
وأحب الصلاة إلى الله صلاة داود)،

فهذه صورة من صور قيام الليل.

أن يوتر الإنسان بتسع، ثبت عنه صلى الله عليه وسلم
أنه كان يصلي ثمان ركعات متتابعات لا يجلس في واحدة منهن
إلا في الثامنة، فيقول التشهد ويثني على الله ثم يقوم،
فإذا قام قبل أن يسلم قام إلى الركعة التاسعة، فيصلي الركعة التاسعة
ثم يجلس، فيتشهد ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم،
ثم يثني على ربه كثيراً ويدعو، ثم يسلم سلاماً يُسمع أهله،



حدثونا يا سماحة الشيخ عن فضل قيام الليل،
ومتى يكون نزول الله -عز وجل-إلى السماء الدنيا بالساعة تقريباً؟!

القيام في الليل ..... وأفضله آخر الليل، وأفضله في السدس الرابع والخامس،
يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-:
(أفضل الصلاة صلاة داوود كان ينوم نصف ويقوم ثلث الليل وينام سدسه)،
ويقول -عليه الصلاة والسلام-: (ينزل ربنا إلى السماء الدنيا كل ليلة
حين يبقى الثلث الليل الآخر، فيقول من يدعوني فأستجيب وله،
من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له).
فالسنة للمؤمن أن يتحرى هذين الوقتين، الربع الخامس والربع السادس،
الربع الرابع، والربع الخامس الذي هو صلاة داوود، ينام نصف الليل،
ويقوم سدسه، يعني السدس الرابع والسدس الخامس،
وينام السدس الأخير، يتقوى على أعمال النهار، وإن تعبد في الثلث الأخير
وقت التنزل يعني السدس الخامس والسادس كذا كله طيب،
والنصف يبدأ بالساعة من يمضى نصف الساعات التي ...... الليل،
الليل يختلف مثلا أيام النهار في آخر محرم وأول صفر من هذا العام
ألف وأربع مائة وستة عشر، الليل تسع ساعات الآن، فإذا مضى من الليل
أربع ونصف دخل النصف الثاني، إذا مضى أربع ونصف دخل النصف الثاني،
إحدى عشر ونصف هذا النصف الثاني، يبقى أربع ونص ويرجع،
على كل حال على حسب ساعات الليل، فإذا كان الليل اثنى عشر
بدأ النصف في أول الساعة السابعة بعد غروب الشمس،
وإذا كان الليل إحدى عشر بدأ بعد مضي خمس ساعات
ونصف من غروب الشمس، بدأ النصف وهكذا.
عبدالعزيز بن باز رحمه الله.

..,✿

ما حكم صلاة الليل ؟؟!
صلاة الليل سنة مؤكدة لقول الله سبحانه في صفة عباد الرحمن:
[وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا].
وفي سورة الذاريات في صفة المتقين:
[كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ]
ولقول النبي صلى الله عليه وسلم:
((أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة
بعد الفريضة صلاة الليل)).
رواه مسلم في صحيحه.
وصلاة الليل لها شأن عظيم كما قال الله جل وعلا في وصف عباد الرحمن:
[ وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا]،
وقال سبحانه في وصف المتقين:
[كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ]
وقال الله لنبيه صلى الله عليه وسلم:

"السنه المنسيه" التي كان الرسول صلى الله وعليه وسلم

يستفتح فيها صلاة الليلـ ~



عن عاصم بن حميد قال : سألت عائشة ـ رضي الله غنها ـ
بم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستفتح قيام الليل ؟
قالت : لقد سألتني عن شيء ما سألني عنه أحدُ قبلك ,
كان إذا قام : (( كبر عشراً , وحمد عشراً , وسبح عشراً , وهلل عشراً , استغفر عشراً ,
وقال : اللهم أغفر لي , وأهدني , وارزقني , وعافني ,
وأعوذ بالله من ضيق المقام يوم القيامة ))

{أبو داود }




✿✿✿‘..



ذكر أبو حامد الغزالي

أسباباً ظاهرة وأخرى باطنة ميسرة لقيام الليل!




فأما الأسباب الظاهرة فأربعة أمور:
الأول: ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب، فيغلبه النوم، ويثقل عليه القيام.
الثاني: ألا يتعب نفسه بالنهار بما لا فائدة فيه.
الثالث: ألا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام.
الرابع: ألا يرتكب الأوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل.

وأما الأسباب الباطنة فأربعة أمور:
الأول: سلامة القلب عن الحقد على المسلمين، وعن البدع وعن فضول الدنيا.
الثاني: خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.
الثالث: أن يعرف فضل قيام الليل.
الرابع: وهو أشرف البواعث:
الحب لله، وقوة الإيمان بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربه.








قراءة منـ شيخنا الفاضل’’ نبيل العوضيـ’’


قصهـ عن قيامـ الليلـ’’ مؤثره جدا

احببت مشاركتكم فيها~
جعلني واياكم ممن يستمعون للقول فيتبعون احسنه"
يقولـ فيها يتحدث طبيب آخر ويقول:
في لحظة من اللحظات جاءتنا في الطوارئ امرأة عمرها خمس وخمسون سنة..
والأطباء عندهم قصص غريبة؛ لأنهم يرون الأموات..
يرون الرجل في أول خطوة في العالم الآخر،
يقول: فإذا امرأة عجوز عمرها خمس وخمسون سنة، فيها ذبحة صدرية، فوضعناها على الفراش، قلبها متوقف لا ينبض،
فجئنا بالأجهزة الكهربائية، فوضعناها على صدرها مرة ومرتين وثلاث وأربع ربما يرجع نبض القلب،
يقول: وفعلاً بعد أكثر من صدمة رجع نبض القلب مرة أخرى،
أتعرف ما الذي حصل؟ يقول: فتحت عينيها
ثم قالت: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله يقول:
ففرحت، ثم أغمضت عينيها وماتت..
يقول: وكأن الله عز وجل رد روحها لتنطق الشهادتين،
وهذه أغرب قصة وجدتها في المستشفى في حياتي..
(يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ
وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ )
[إبراهيم:27]
يقول الطبيب: بعد أن فرغنا من الجنازة، ذهبت إلى زوجها بعد أيام،
فقلت له: أخبرني ما شأن هذه المرأة؟؟!
قال الرجل: هذه زوجتي منذ أكثر من خمسة وثلاثين عاماً
لم تترك قيام الليل أبداً، إلا أن تكون معذورة العذر الشرعي.



إذا ما الليل أقبل كابدوه فيسفر عنهم وهم ركوع


أطار الخوف نومهم فقاموا وأهل الأمن في الدنيا هجوع


لهم تحت الظلام وهم ركوع أنين منه تنفرج الضلوع


..,✿


اختي الحبيبه لمااااذا بعد هذا الفضل لانقوم الليل!!


جميعنا نتحسر عندما تقراء عن فضل قيام الليل
وعندما نقراء عن حياة الصالحين
وعن قصص السلف بقيام الليل..



سأل رجل الحسن البصري، فقال: "يا أباسعيد أعياني قيام الليل، فما أطيقه،
فقال: ياابن أخي، استغفر الله استغفرالله وتب إليه فإنها علامة سوء،
وقال: إذا لم تقدر على قيام الليل ولا صيام النهار،
فاعلم أنك محروم قد كبلتك الخطايا والذنوب"..
وكان يقول: "إن الرجل ليذنب الذنب فيحرم به قيام الليل"..


وقال رجل لإبراهيم بن أدهم:
إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواء؟ فقال: لا تعصه بالنهار،
وهو يقيمك بين يديه في الليل، فإن وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف،
والعاصي لا يستحق ذلك الشرف.


وقال رجل للحسن البصري: يا أبا سعيد: إني أبيت معافى،
وأحب طهوري، فما بالي لا أقوم؟ فقال الحسن: ذنوبك قيدتك.


وقال رحمه الله: إن العبد ليذنب الذنب فيحرم به قيام الليل، وصيام النهار.


وقال الفضيل بن عياض: إذا لم تقدر على قيام الليل،
وصيام النهار، فاعلم أنك محروم مكبل، كبلتك خطيئتك.



اذا فالسر في ضعفنا رغم حبنا لقيام الليل هي الذنوب
فتعالي اخيتي نتعاهد على ترك الذنوب والمعاصي
ونتوب الى الله ونكثر من الاستغفار...


لنتذوق حلاوة مناجاته سبحانه...


اسأل الله أن يعيننا على أنفسنا، وأن لا يكلنا إلى أنفسنا طرفة عين..

وان يعيينا على ذكره وشكره وحسن عبادته ويوفقني واياكم لكل مايحبه ويرضاه

ويجمعنا في جنة الفردوس ووالدينا...


فضل الوضوء قبل النوم





قال رسول الله
صلى الله عليه و سلم
من بات طاهراً بات في شعاره ملك .
فلم يستيقظ إلا قال الملك .
'اللهم اغفر لعبدك فلان فإنه بات طاهراً'
رواه الطبراني

لذلك احرصوا على الوضوء قبل النوم

منقول للفائدة

_________________
✿✿
.. اللهم ارحمني ، واغفر لي ، وعافني وأعفو عني ،
، ويسر لي في كل أمري ..
✿✿
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لآلئ الفجر
المراقبة العامة
المراقبة العامة


عدد المساهمات : 131

مُساهمةموضوع: رد: فاز من قام الليالي   الأحد فبراير 12, 2012 11:22 pm

موضوع قيم
جزاك الله الفردوس الاعلى
بارك الله فيك وانار الله دربك وقلبك بنور الايماان
جعله الله في ميزان حسناتك
دمتي بحفظ الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتز عبدالله
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 125

مُساهمةموضوع: رد: فاز من قام الليالي   الإثنين فبراير 20, 2012 9:57 am

جعله الله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://snaaj.yoo7.com
 
فاز من قام الليالي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سباق نحو الجنان :: .. ( العلــم بحور زاخـــرةٌ ) .. :: المنتدى الإسلامـي-
انتقل الى: